Skip to main content

Posts

المعلقين في الشؤون الاقتصادية لديها بعنوان "الصين تصارع

يقول عبد الباري عطوان في رأي اليوم اللندنية: "الزمن تغير، وتعددت الانقلابات العسكرية، وعادت الرتب والنياشين تتصدر الشاشات التلفزيونية، ولكنها انقلابات مختلفة هذه الأيام، وبيانها الأول مختلف أيضًا، لأنه بات (منزوع الدسم)، وقادتها عازفون عن الحكم مكرهين، ولو ظاهريا، ويرتعدون خوفًا من الشعوب".
ويتابع: "إذا أخذنا السودان كمثال، نجد أنّ زعيم الانقلاب العسكري الفريق ركن عبد الفتاح البرهان، يرضخ لمطالب وإملاءات السيد محمد ناجي، أحد قادة تجمّع المهنيين السودانيين الذي تزعم الاحتجاجات طوال الأشهر الأربع الماضية... أما في الجزائر فإن الجنرال أحمد قايد صالح، رئيس هيئة أركان الجيش، فكان مثل (الحمل الوديع) أمام قادة الحراك، ينفذ مطالبهم الواحد تلو الآخر دون تلكؤ".
ويرى الكاتب أن "الشارع أخذ مكان الجيوش، وتقدّم عليها... عندما تغرق الجيوش وقادتها في الفساد، وتتحول إلى شركات مقاولات، وتتغول في الاستبداد، وزعماؤها في احتقار الدساتير، والارتهان للاستعمار ومخططاته، والتخلي عن القضايا الوطنية، وتوجيه فوهات بنادقهم نحو صدور الشعوب، فمن الطبيعي أن تكون الغلبة لحراك الش…
Recent posts

احتجاجات غزة: هل تختبر المظاهرات قوة قبضة حماس على القطاع؟

ليس بالأمر الغريب أن نسمع عن شكاوى من الظروف المعيشية في غزة، حتى أن البنك الدولي يصف الاقتصاد المحلي بأنه في "سقوط حر"، مع وصول البطالة بين الشباب إلى 70 في المئة.
ولكن، الأمر غير العادي في الأيام الأخيرة هو أن أعدادا كبيرة من الفلسطينيين خرجوا للتظاهر للتعبير عن إحباطهم ولانتقاد حماس، التي تتولى زمام الأمور في القطاع بقبضة حديدية.
وبدأت رسائل الحراك الشعبي، الذي اتخذ "بدنا نعيش" شعارا له، في الظهور على شبكات التواصل الاجتماعي.
ويقول مؤمن الناطور، أحد منظمي الحراك، في رسالة على فيسبوك "إنها حركة شبابية سلمية. لسنا حركة سياسية ولا نريد تغيير النظام السياسي. لا نريد إلا حقوقنا".
واضاف "نريد وظائف، نريد أن نعيش. نريد المساواة والكرامة والحرية".
وبدءا من الخميس والأيام التي تلته خرج المئات للتظاهر في تسعة مواقع في المدن الرئيسية في قطاع غزة وفي مخيمات اللاجئين.
وبلغت الاحتجاجات حدة لم يشهدها القطاع منذ تولي حماس للسلطة عام 2007، وطرده قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في اشتباكات دامية، بعد عام من فوز حماس في الانتخابات النيابية.
وكان رد…

Incendio di Villa Antona Traversi, l'erede della casata: "Ho perso tutto"/ FOTO

Meda (Monza Brianza), 6 settembre 2017 - "Ho perso praticamente quasi tutto. In una sola volta ho perso il mio lavoro e la mia casa contemporaneamente. Mi sono rimasti solo i miei familiari che fortunatamente non si sono feriti. Mi devo consolare con questo. La parte più artisticamente rilevante si è salvata".
Giovanni Antona Traversi, l’avvocato, è visibilmente scosso. In camicia con un giubino sportivo slacciato ci fa accomodare nella limonaia, la parte della villa che da sul giardino a semicerchio. Sprofonda piano in un divanetto appoggiato alla parete. "Il Comune di Meda ha emesso un’ordinanza di inagibilità che riguarda tutto il complesso. L’area dei tetti interessata dall’incendio è molto ampia: oltre 60 metri lineari che sono andati distrutti - ha spiegato l’avvocato, figlio del Conte Luigi morto per un malore nel 2014 -. Tutti quelli che erano presenti in casa si sono salvati: io, mia moglie, i miei due figli e mia mamma, (Donna Federica, ndr)". "L'…